مَنْ هُوَ أَدُولْف هِتْلَرْ؟ - وُصُوْل هِتْلَر لِلسُّلْطَة

محتويات
  1. حياة أدولف هتلر المبكرة
  2. الدكتاتور أدولف هتلر: الوصول إلى السلطة والقوة
  3. حقائق عن أدولف هتلر

1- حياة أدولف هتلر المبكرة

أدولف هيتلر: هو زعيمٌ ألماني من أصولٍ نمساويّة، وكان سبباً في نشوب الحرب الأكثر دمويّةً وتدميراً عبر التاريخ، كان يؤمن بتفوّق أصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرقاء على باقي الأعراق في العالم على الرغم من عدم امتلاكه لتلك الصفات. ولد أدولف هتلر في النمسا عام 1889م. لم يكن لدى أدولف اهتمام كبير بالسير على خطى والده الذي امتهن الخدمة المدنية كموظف جمارك. فبعد ترك المدرسة الثانوية بسبب معاناته الدراسية، واصل متابعة هدفه بأن يصبح رسام. لكن في عام 1903م، رفضت أكاديمية فيينا للفنون الجميلة قبوله. كما توفى والد هتلر في نفس العام وبعدها بخمس سنوات توفت والدته أيضا عام 1908م. انتقل بعدها هتلر إلى فيينا، حيث كان وحيدًا ومنعزلًا ومحبًا للقراءة واتخذ حينها من رسم المناظر الطبيعية والآثار حرفة لبيع الرسومات واللوحات بهدف تغطية نفقاته. صاغ آنذاك العديد من المفاهيم التي شكلت في نهاية المطاف الأيديولوجية النازية خلال السنوات التي قضاها في فيينا والتي أصبح فيها مهتمًا بالسياسة.

انتقل هتلر إلى ميونيخ، بافاريا، في عام 1913م. وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، تطوع في كتيبة مشاة احتياطية، وخدم بشرف وحصل على وسام الشجاعة، بما في ذلك وسام الصليب الحديدي من الدرجة الأولى. ومثل العديد من الألمان الآخرين، أرجع هزيمة ألمانيا إلى الخلاف الداخلي. كان هذا الاعتقاد من العوامل التي مهدت لحكمه وتسببت في انهيار جمهورية فايمار “Weimar Republic”. نعم، إذ أنه بعد الحرب العالمية الأولى، أنشأت ألمانيا جمهورية فايمار عام 1919م، التي حكمت حتى ظهور ألمانيا النازية في عام 1933م. تأسست الجمهورية عندما تنازل القيصر فيلهلم الثاني عن العرش، فأُسست واستمرت على حالة مليئة بالاضطرابات وخصوصا على الصعيد الاقتصادي. كانت هذه أبرز الظروف التي سمحت لأدولف هتلر بالصعود إلى السلطة وسيطرة الحزب النازي. (1)

عند عودته إلى ميونيخ في أواخر عام 1918، انخرط هتلر في حزب العمال الألماني، الذي أعيد تسميته لاحقًا بالحزب النازي، والذي سعى إلى توحيد مصالح الطبقة العاملة مع القومية الألمانية. وقد دفعته قدراته في التحدث المقنعة وما يملكه من سلوكه الجذاب والكاريزما، إلى القيادة داخل الحزب، حيث تولى مهمة الأدوار الدعائية للحزب في عام 1920م. ومن الجدير بالذكر أن اتخاذ هتلر للصليب المعقوف كشعار للحزب أثبت أنه خطوة دعائية قوية.
وسط الاستياء المتزايد من جمهورية فايمار وشروط معاهدة فرساي، شهدت قيادة هتلر ارتفاعًا في عضوية الحزب النازي، خاصة بين ضباط الجيش السابقين المستائين من الوضع. أبرزهم الضابط إرنست روم، الذي نظم فريق “الذراع القوية -Strong Arm ” والمعروفة باسم “كتيبة العاصفة – the Sturmabteilung”، وذلك لحماية اجتماعات الحزب وترهيب المعارضين في ميونيخ. (2)

رأى هتلر استياء واسع النطاق من جمهورية فايمار بحلول عام 1923م، مما جعله يعتقد أن الإطاحة بالحكومة أمر ممكن. وكان ينوي تشكيل حكومة جانبية، لكنه لم يكن يرى نفسه رئيساً لها. تعرضت حركة هتلر لضربة قوية عندما رفض كلا من الجيش والشرطة مساعدته في محاولة الانقلاب الشهيرة “Beer Hall Putsch” عام 1923م والتي تهدف للاستيلاء على السلطة. نتيجة لمحاولة الانقلاب الفاشلة هذه، اعتقد الكثير من الناس أن مسيرة هتلر السياسية قد انتهت بعد محاكمته وسجنه. (3)

2- الدكتاتور أدولف هتلر: الوصول إلى السلطة والقوة

أدولف هيتلر: هو زعيمٌ ألماني من أصولٍ نمساويّة، وكان سبباً في نشوب الحرب الأكثر دمويّةً وتدميراً عبر التاريخ، كان يؤمن بتفوّق أصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرقاء على باقي الأعراق في العالم على الرغم من عدم امتلاكه لتلك الصفات. ولد أدولف هتلر في النمسا عام 1889م. لم يكن لدى أدولف اهتمام كبير بالسير على خطى والده الذي امتهن الخدمة المدنية كموظف جمارك. فبعد ترك المدرسة الثانوية بسبب معاناته الدراسية، واصل متابعة هدفه بأن يصبح رسام. لكن في عام 1903م، رفضت أكاديمية فيينا للفنون الجميلة قبوله. كما توفى والد هتلر في نفس العام وبعدها بخمس سنوات توفت والدته أيضا عام 1908م. انتقل بعدها هتلر إلى فيينا، حيث كان وحيدًا ومنعزلًا ومحبًا للقراءة واتخذ حينها من رسم المناظر الطبيعية والآثار حرفة لبيع الرسومات واللوحات بهدف تغطية نفقاته. صاغ آنذاك العديد من المفاهيم التي شكلت في نهاية المطاف الأيديولوجية النازية خلال السنوات التي قضاها في فيينا والتي أصبح فيها مهتمًا بالسياسة.

انتقل هتلر إلى ميونيخ، بافاريا، في عام 1913م. وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، تطوع في كتيبة مشاة احتياطية، وخدم بشرف وحصل على وسام الشجاعة، بما في ذلك وسام الصليب الحديدي من الدرجة الأولى. ومثل العديد من الألمان الآخرين، أرجع هزيمة ألمانيا إلى الخلاف الداخلي. كان هذا الاعتقاد من العوامل التي مهدت لحكمه وتسببت في انهيار جمهورية فايمار “Weimar Republic”. نعم، إذ أنه بعد الحرب العالمية الأولى، أنشأت ألمانيا جمهورية فايمار عام 1919م، التي حكمت حتى ظهور ألمانيا النازية في عام 1933م. تأسست الجمهورية عندما تنازل القيصر فيلهلم الثاني عن العرش، فأُسست واستمرت على حالة مليئة بالاضطرابات وخصوصا على الصعيد الاقتصادي. كانت هذه أبرز الظروف التي سمحت لأدولف هتلر بالصعود إلى السلطة وسيطرة الحزب النازي. (1)

عند عودته إلى ميونيخ في أواخر عام 1918، انخرط هتلر في حزب العمال الألماني، الذي أعيد تسميته لاحقًا بالحزب النازي، والذي سعى إلى توحيد مصالح الطبقة العاملة مع القومية الألمانية. وقد دفعته قدراته في التحدث المقنعة وما يملكه من سلوكه الجذاب والكاريزما، إلى القيادة داخل الحزب، حيث تولى مهمة الأدوار الدعائية للحزب في عام 1920م. ومن الجدير بالذكر أن اتخاذ هتلر للصليب المعقوف كشعار للحزب أثبت أنه خطوة دعائية قوية. وسط الاستياء المتزايد من جمهورية فايمار وشروط معاهدة فرساي، شهدت قيادة هتلر ارتفاعًا في عضوية الحزب النازي، خاصة بين ضباط الجيش السابقين المستائين من الوضع. أبرزهم الضابط إرنست روم، الذي نظم فريق “الذراع القوية -Strong Arm ” والمعروفة باسم “كتيبة العاصفة – the Sturmabteilung”، وذلك لحماية اجتماعات الحزب وترهيب المعارضين في ميونيخ. (2)

رأى هتلر استياء واسع النطاق من جمهورية فايمار بحلول عام 1923م، مما جعله يعتقد أن الإطاحة بالحكومة أمر ممكن. وكان ينوي تشكيل حكومة جانبية، لكنه لم يكن يرى نفسه رئيساً لها. تعرضت حركة هتلر لضربة قوية عندما رفض كلا من الجيش والشرطة مساعدته في محاولة الانقلاب الشهيرة ” Beer Hall Putsch” عام 1923م والتي تهدف للاستيلاء على السلطة. نتيجة لمحاولة الانقلاب الفاشلة هذه، اعتقد الكثير من الناس أن مسيرة هتلر السياسية قد انتهت بعد محاكمته وسجنه. (3)

3- حقائق عن أدولف هتلر

  • صعود هتلر إلى السلطة يرجع بشكل كبير إلى ضعف الديمقراطية في ألمانيا.
  • كان أداء هتلر سيئًا في المدرسة وتم تعنيفه من والده.
  • كان يقص هتلر شاربه من الأطراف لإرتداء قناع الغاز بإحكام.
  • بين عامي 1925م و1932م، لم يكن لدى هتلر جنسية وذلك إثر تخليه عن جنسيته النمساوية.
  • في عام 1939م رشح أحد المشرعين السويديين هتلر لجائزة نوبل للسلام كنوع من الفكاهة.
  • ينقل بأنه لم يقم هتلر بزيارة أي معسكر تم فيه إبادات جماعية (مثل: الهولوكوست).
  • لم يفز هتلر شخصيا في الإنتخابات التي شارك فيها.
  • نجا هتلر من عدة محاولات اغتيال.
  1. A&E Television Networks. (2023, June 29). Adolf Hiter: Rise to power, Impact & Death. History.com. 
  2. A&E Television Networks. (2022, September 21). Weimar Republic: Definition, inflation & collapse. History.com.
  3. Dictator, 1933–39. Encyclopædia Britannica. (n.d.).
  4. Hitler: Essential background information. UK College of Arts & Sciences. (n.d.). 
  5. Atkins, H. (2021, September 22). 12 facts about Adolf Hitler. History Hit.
  6. nine things you might not know about Adolf Hitler. Encyclopædia Britannica. (2018, May 15). 
  7. Beyer, G. (2024, February 6). 15 surprising facts about Adolf Hitler, the world’s most hated man. TheCollector.

مقالات ذات صلة

أحدث المقالات

قد يعجبك أيضاً

Scroll to Top